القوات البيشمركة تهجم قرية في شرقي الموصل

القوات البيشمركة قامت بشن هجوم نوعي اليوم، الاثنين، على قرية شمال الموصل تسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية داعش بينما يقوم الجيش العراقي بشن هجمات مختلفة في عدة مناطق لتطهير تنظيم الدولة الاسلامية.

القوات البيشمركة في الموصل
القوات البيشمركة تهجم قرية في شرقي الموصل

ومع دخول حملة الموصل أسبوعها الرابع شن مقاتلون عبر الحدود هجوما في الجزء السوري من المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية مستهدفين مدينة الرقة معقل التنظيم هناك.

والهجوم على الرقة التي يسيطر عليها التنظيم منذ نحو ثلاث سنوات تقوده جماعات مسلحة تدعمها الولايات المتحدة وغارات جوية تقودها الولايات المتحدة. وعلى عكس الحال في العراق حيث يقود الجيش الهجوم لم يجر التنسيق في سوريا مع الرئيس بشار الأسد أو مع الجيش السوري.

وفي بعشيقة التي تبعد 15 كيلومترا عن الموصل دخلت الدفعة الأولى التي تضم نحو ألفين من مقاتلي البشمركة البلدة بعضهم بمركبات مدرعة والبعض بسيارات همفي أو راجلين.

وكانت المدفعية في وقت سابق دكت البلدة الواقعة على سفح جبل في سهول نينوى.

وقال المقدم سفين رسول لرويترز إن هدف قواته هو السيطرة وإخراج كل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وأضاف أن تقديراتهم تشير إلى أن مئة منهم ما زالوا موجودين إضافة إلى عشر سيارات للاستخدام في هجمات انتحارية.

وسعى مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية إلى إبطاء تقدم القوات في حملة الموصل التي بدأت قبل ثلاثة أسابيع بموجات من التفجيرات الانتحارية بسيارات ملغومة. ويقول القادة العراقيون إن مئة من هذه الهجمات وقعت في الشرق و140 في الجنوب.

وقال مسؤول كردي بارز لرويترز يوم الأحد إن المتشددين نشروا كذلك طائرات بدون طيار ملغومة وقذائف مدفعية بعيدة المدى مملوءة بغاز الكلور وغاز الخردل ونشروا قناصة.

ومع دخول رتل من قوات البشمركة إلى بعشيقة يوم الاثنين هز انفجار قوي المنطقة وشوهد عمودان من الدخان الأبيض يتصاعدان على مسافة 15 مترا فقط من القوات. وقال مسؤول من البشمركة إن سيارتين ملغومتين يقودهما انتحاريان حاولتا ضرب القوات المتقدمة.

وقال المقدم قنديل محمود وهو يقف بجوار سيارة همفي إن المتشددين محاصرون وأشار إلى أنهم يمكنهم الاستسلام إذا أرادوا وإلا سيقتلون.

وفي الأحياء الشرقية في الموصل التي دخلتها القوات الخاصة العراقية الأسبوع الماضي قال المسؤولون إن المتشددين اختفوا وسط المدنيين ونصبوا الكمائن للقوات وعزلوها فيما وصفه المتحدث باسم القوات الخاصة بأنها “أعنف حرب مدن في العالم.”

هجوم مزدوج

والموصل هي أكبر مدينة يسيطر عليها الإسلاميون في العراق وسوريا منذ أن اجتاح مقاتلوهم شمال العراق وأخرجوا قوات الجيش في عام 2014.

وحملة الموصل هي أعقد عملية عسكرية يشهدها العراق منذ عشر سنوات وتشارك فيها قوات يبلغ قوامها نحو مئة ألف من أفراد الجيش والأمن ومقاتلين شيعة وقوات البشمركة الكردية مدعومة بتحالف تقوده الولايات المتحدة لسحق مقاتلي التنظيم المتشدد.

وعبر الحدود بدأ مقاتلون سوريون تدعمهم الولايات المتحدة حملتهم التي أطلقوا عليها اسم غضب الفرات لاستعادة الرقة معقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وقد ينهي الهجوم المزدوج على الرقة والموصل دولة الخلافة التي أعلنها أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية من مسجد بالموصل في عام 2014.

وقال البغدادي الذي لا يُعرف مكان تواجده لكن يُعتقد أنه في شمال العراق قرب الحدود مع سوريا لأنصاره إنه لا تراجع عن حرب شاملة مع عدوهم.

وأبدى المتشددون في الموصل مقاومة شرسة رغم أنهم خسروا أراضي على جميع الجبهات خارج المدينة.

وإلى الجنوب من الموصل قالت قوات الأمن إنها استعادت وأمنت بلدة حمام العليل من التنظيم الذي يقولون إنه أبقى على ألوف من السكان كدروع بشرية وأخرج كثيرين إلى جانب المقاتلين المتقهقرين باتجاه الموصل لاستخدامهم كغطاء من الضربات الجوية.

وواصلت قوات الأمن على الجبهة الجنوبية تقدمها ووصلت إلى مسافة أربعة كيلومترات من مطار الموصل على الطرف الجنوبي للمدينة وعلى الضفة الغربية لنهر دجلة الذي يتدفق وسط الموصل.

وعلى الجبهة الشمالية أفاد بيان عسكري بأن الفرقة السادسة عشرة مشاة استعادت قرية بعويزة ودخلت منطقة السادة على الأطراف الشمالية للمدينة مما يضيق الخناق بدرجة أكبر حول التنظيم المتشدد.

وتقاتل قوات شيعية تعرف باسم الحشد الشعبي على الجبهة الغربية للموصل وتعمل على قطع الطرق إلى بلدة تلعفر التي يسيطر عليها المتشددون وإلى أراضيهم في سوريا المجاورة لمنع انسحابهم أو وصول تعزيزات.

 

المصدر: رويترز

التعليقات